صلاة الاستخارة

كلمة الاستخارة تنبع من جذر خير. خير في اللغة العربية في أصولها يمثل كل ما هو جيد.
خير كلمة مظلة تمثل كل ما هو جيد. يعني الاستحقاق السعي وراء الخير والبحث عن الخير. هذا هو معنى كلمة الاستخارة نفسها.

تماماً مثل المعنى، صلاة الاستخارة، هي سُنة النبي صلى الله عليه وسلم.
تماماً مثل معنى كلمة “الاستخارة” ، فإن الغرض من الصلاة هو بالمثل البحث عن الخير من الله.

عملية صنع القرار

الخطوة الأولى في عملية صنع القرار هي استخدام العقل والقدرة والتفكير النقدي الذي منحه الله لكل إنسان بمختلف القدرات.
لقد منح الله كل إنسان القدرة على أخذ العوامل بعين الاعتبار وموازنة الخيارات المختلفة والتفكير والتأمل والتفكير والعملية.


هذه هي الخطوة الأولى في عملية صنع القرار في حياة المؤمن. في البداية يستخدم عقله وذكائه وقدرته على الاعتقاد بأن الله قد أعطاه.
ثم بعد ذلك وعندما يتحير المرء من امره ولا يعلم ما يتعين عليه اختياره فإنه يلجأ لصلاة الاستخارة والتي يقوم فيها بقول دعاء الاستخارة

دعاء الاستخارة

اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم؛ فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم،
وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر – ويسمي حاجته – خير لي في ديني ومعاشي
وعاقبة أمري – أو قال: عاجله وآجله – فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي
في ديني ومعاشي وعاقبة أمري – أو قال: عاجله وآجله – فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان، ثم أرضني به
و عدد ركعات صلاة الاستخارة ركعتين غير الفريضة.

اترك تعليقاً

Your email address will not be published. Required fields are marked (required)