امراض ذكورة

أشهر أطباء علاج الضعف الجنسي في مصر

11/11/2020 340 0 0

عادة ما يطلق مصطلح الضعف الجنسي مجازًا على مشكلة ضعف الانتصاب تحديدًا، ويعاني المريض معها من عدم القدرة على تحقيق انتصاب العضو الذكري أو الاستمرار والحفاظ على الانتصاب في أثناء العملية الجنسية، ويتسبب الأمر في الشعور بالضيق والحرج الشديدين لدى الرجال وعدم استقرار الحياة الجنسية لهم، لكن الأمر يمكن علاجه من خلال مراكز علاج الضعف الجنسي في مصر المتخصصة.

أسباب الضعف الجنسي:

يبحث أشهر أطباء علاج الضعف الجنسي في مصر في أسباب الضعف الجنسي لكل حالة بصورة مستقلة، والبحث في الأسباب جزء أساسي من العلاج والتخلص من المشكلة، خاصة في الحالات التي ترتبط بظروف معينة، تؤدي إلى ظهور الشكوى بشكل مفاجئ وحاد.. وترتبط أسباب الضعف الجنسي بـ:

  • أسباب عضوية: والتي تتعلق بوجود مشكلة في أي مرحلة من المراحل التي يمر بها الجسم “الآلية الفسيولوجية” لعملية الانتصاب مثل الإصابة بقصور في شرايين القضيب.
  • التدخين وإدمان تناول الكحوليات.
  • الإصابة ببعض الأمراض التي تؤثر على العملية الجنسية وهي: مرض السكر، وارتفاع ضغط الدم، أو التسريب الوريدي، أو خلل الأعصاب الطرفية المصاحب لمرض السكر، أو العيوب بأنسجة القضيب مثل التليف والاعوجاج، أو نقص هرمون الذكورة. 
  • أن يكون الضعف الجنسي عرضًا جانبيًا لتناول بعض الأدوية التي تؤثر على الهرمونات في الجسم.
  • الأسباب النفسية: تتأثر العملية الجنسية بالحالة النفسية بشدة والقلق والتوتر والضغط العصبي.

مراكز علاج الضعف الجنسي في مصر:

يعتمد افضل دكتور امراض ذكورة بالجيزة في مراكز علاج الضعف الجنسي على أساليب من بينها:

  • الأدوية: تعتبر الطرق الأسهل في العلاج وأكثرها أمانًا، لكنها لا تحل المشكلة بصورة جذرية في الكثير من الحالات.
  • العلاج بالحقن الموضعي بالقضيب: في الحالات التي يفشل فيها العلاج بالأقراص يمكن اللجوء للحقن الموضعي والذي يتم من خلال إبرة رفيعة للغاية يمكن للمريض استخدامها بنفسه بعد التدريب على ذلك من خلال الطبيب.
  •  زراعة دعامة القضيب:  يعتبر هذا الحل الجذري في بعض الحالات للتخلص من الضعف الجنسي، خاصة في الحالات التي لا تستجيب للعلاجات الدوائية نهائياً، ويحقق زراعة الدعامة الانتصاب بنسبة 100% أياً كانت حالة أوعية أو أنسجة أو أعصاب القضيب. وهناك تقنيات مختلفة لتلك الدعامات يمكن اختيار الأنسب حسب حالة المريض.

Categories: صحة وطب
share TWEET PIN IT share share
Leave a reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *